وصف رئيس الرابطة التونسية لحقوق الإنسان جمال مسلم انّ ما قدّمته لجنة الدّفاع عن بلعيد والبراهمي من وثائق ومعطيات بـ "الخطيرة جدا".
واعتبر كذلك انه من الضروري تقدم تفاصيل لإنارة الرأي العام وطمأنته، متوجّها بكلامه الى الجهات الرسمية الحكومية ومؤسّسات الدولة.
وعبّر جمال مسلم عن استغرابه من صمت النيابة العمومية التي كان من المفروض أن تتحرّك من تلقاء نفسها وتفتح بحثا في الموضوع،وقال "نحن متخوفون جدا من هذه المعطيات".
وذكّر في الاثر بأنّ صورة تونس أصبحت في ميزان القضاء الدولي باعتبار الحديث عن عمليات تجسّس على دول أجنبية على غرار فرنسا وأمريكا والجزائر، واكّد مسلم على ضرورة توضيح الحقيقة وطمأنة الرأي العام.