قال رئيس تيار المحبة الهاشمي الحامدي،ان حزبه  ليس مثل الأحزاب التي جُرّبت وسيقوم بإخراج البلاد من أزمتها الراهنة بالعدل وحكم القانون، وبالعدالة الجبائية والإجتماعية.

واضاف الهاشمي الحامدي في تدوينة على صفحته الرسمية على الفايسبوك، " نحن شعب يعبد الله عز وجل وحده لا يشرك به شيئا ويهتدي بنور خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم. وإبرازا للهوية الإسلامية لتونس وتأكيدا لها قلنا إننا سنبني إذا وافق الشعب [جامع تونس] الكبير في شارع بورقيبة وسنوفر المساجد لجنودنا وضباطنا في ثكنات الجيش بحول الله. هل يعقل أن أكبر وأشهر شارع في البلاد التونسية توجد به كنيسة ضخمة ولا يوجد فيه جامع واحد"؟