طالب حزب آفاق تونس الحكومة بالكشف عن حقيقة الجهاز السري لحركة النهضة ومخاطبة الشعب قصد طمأنته وقطع الطريق أمام كل محاولات التعتيم والتلاعب بهذا الملف مجددا.
وعبّر الحزب عن إستغرابه من ما وصفه ''صمت الحكومة'' بخصوص ما قدمته هيئة الدفاع عن قضيتي الشهيدين شكري بلعيد والحاج محمد البراهمي من معطيات خطيرة وفسح المجال للتجاذب السياسي خاصة في مايتعلق بإمكانية وجود تنظيم سري لحزب سياسي وهي مسألة مرتبطة مباشرة بالأمن القومي وإستقرار الدولة ونظامها الجمهوري،وفق نص بيان أصدره الخميس 12 أكتوبر 2018.
كما أكد حزب آفاق تونس على أن مسألة كشف حقيقة الإغتيالات السياسية هو ملف وطني يهم كافة التونسيين لذلك فإن أي معطيات جديدة مرتبطة بهذه المسألة تستوجب التعاطي معها بكل جدية ومسؤولية من قبل مؤسسات الدولة، وطالب السلطة القضائية بأن تتعاطى مع هذا الملف بأسرع وقت ممكن وبكل إستقلالية عن الأطراف السياسية وخاصة المشتبه في تورطها في القضية.