قال عميد المحامين عامر المحرزي أنّ هناك معركة مفتوحة بين هرمي السلطة، ستتحول إلى معركة مشتعلة "لكسر العظام" بين رئاستي الجمهورية والحكومة.
وأضاف المحرزي في حوار بإذاعة الديوان الخميس 11 أكتوبر 2018، إنّه لا توجد بوادر إثبات لنجاح الديمقراطية في تونس، والدليل عجز الأحزاب على ايصال البلاد إلى بر الامان.
وطالب النيابة بالتحرك لفتح تحقيق في تصريحات النائب العشي حول تعرض رجال أعمال في ولاية صفاقس إلى الابتزاز.