قال الصحبي بن فرج النائب عن كتلة الإئتلاف الوطني، إن هيئة الحقيقة والكرامة ''مصيبة'' حصلت في تونس، و"اذا كان فما مصيبة صارت في تونس..راهي هيئة الحقيقة والكرامة التي لعبت دور في تقسيم الشعب ونبش الجراح وتثوير ناس على ناس'' وفق تعبيره.
واعتبر بن فرج خلال حوار بإذاعة موزاييك اليوم الاثنين 22 أكتوبر 2018، أن رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة سهام بن سدرين متمردة على الدولة منذ 3 سنوات، وتواصل أعمالها رغم قرارات إيقافها، وتابع ''الهدف الأسمى للعدالة الانتقالية لم يتحقق، إدارة سهام بن سدرين تركت قنابل موقوتة.. الله يهدي اللي عطاها امكانية المواصلة''.
وفيما يتعلّق بالتحوير الحكومي، قال بن فرج إن كتلة الإئتلاف الوطني غير راضية على عدد من الوزراء، لكن "التضامن الحكومي يحتّم علينا ما نقولوش عليهم في الإعلام'' وأضاف "أخبرنا الشاهد في جلساتنا معه".
كما أكد بن فرج وجود مصالح ومواقف مشتركة بين الائتلاف الوطني وحركة النهضة ''لكن لا وجود لأي اتفاق مكتوب بيننا'' وفق تعبيره، واعتبر أنه "من غير المنطقي طرح تواجد حكومة دون النهضة".
أما بخصوص تعيين وزيرة السياحة سلمى اللومي مديرة ديوان رئيس الجمهورية بأمر رئاسي، فقال النائب إنّ "سلمى اللومي ما تنجمش ترفض دعوة "سيدي الرئيس".. ما يقلقني أنها وزيرة ناجحة وبذلك خسرناها في الحكومة''.