استقبل وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي يوم امس الاثنين 22 أكتوبر 2018 بمقر الوزارة رفقة وزير الخارجية الفرنسي Jean-Yves Le Drian جلسة عمل موسعة ضمت وفدي البلدين، خصصت لاستعراض تطور التعاون التونسي الفرنسي في مختلف المجالات وسبل تجسيم آليات الشراكة الإستراتيجية بين البلدين، وللتشاور حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وأكد وزير الخارجية بالمناسبة حرص تونس على تطوير علاقاتها الإستراتيجية مع فرنسا باعتبارها الشريك الاقتصادي الأول لبلادنا، لافتا إلى أهمية متابعة تنفيذ المشاريع الطموحة التي تضمنتها خارطة الطريق التي وضعها الطرفان خلال زيارة الرئيس الفرنسي Emmanuel Macron إلى تونس يومي 31 جانفي 2017 و01 فيفري 2018.
وأضاف الوزير أن تجسيم الاتفاقيات الممضاة بين الطرفين من شأنها المساعدة على إنجاح الانتقال الاقتصادي بما يمكن من دعم المسار الديمقراطي ومواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية الراهنة، والاستجابة لتطلعات شبابها إلى الشغل والكرامة.