كشف أحمد صواب المحامي والقاضي السابق بالمحكمة الإدارية، عن أنه يملك معلومة ثابتة بأن قاضي متقاعد كان يشغل خطة آخر رئيس ديوان لآخر وزير عدل قبل الثورة.

وعبّر صواب "صعب القول إنه كان قاضيا نزيها وغير مدجن.. كيف يعقل انتدابه من قبل هيئة الحقيقة والكرامة التي تدعي أنهاالجهاز المدافع عن الثورة"

واضاف أنه يملك تحفظات على طريقة تسيير وعمل هيئة الحقيقة والكرامة، قائلا ''نعم أنا أؤمن بالثورة ولي تحفظات على عمل الهيئة"، وفق تصريح له لاذاعة موزاييك.