أكد تقرير الطب الشرعي في حادثة وفاة الشاب أيمن العثماني، 19 سنة، في سيدي حسين خلال عملية مداهمة للديوانة لمخزن تهريب، أنّ عملية الرمي (إطلاق الرصاصة) تمت على مستوى مسافة تتراوح بين 20 و25 متر وأن الرصاصة اصابت مباشرة الجنب الأيسر للظهر بين ضلعتين مزقت العروق مباشرة مما أدى إلى حدوث نزيف دموي حاد لم يتسنى للطبيب منعه رغم إخضاع الهالك لعمليتين جراحيتين.
وكشف التقرير أن أيمن توفي برصاصة مباشرة وليست ارتدادية مثلما أكّده الناطق الرسمي بإسم الديوانة.
وفي السياق ذاته، أكد مصدر قضائي أن قاضي التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بتونس أعطى، فجر اليوم الخميس 25 أكتوبر 2018، إنابة قضائية لفائدة الفرقة المركزية الأولى للحرس الوطني بالعوينة لمباشرة الأبحاث اللازمة مع عشرة أعوان ديوانة، اثر مقتل الشاب أيمن العثماني، 19 سنة، في سيدي حسين السيجومي برصاصة.
وبعد إستشارة القاضي تم الإحتفاظ بأربعة أعوان على ذمة التحقيق، ووجهت لهم تهم القتل على وجه الخطأ والإهمال الناتج عنه الوفاة، حسب ما ذكرته اذاعة اكسبرس.