قال عضو هيئة الدفاع في قضية الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي كثير بوعلاق، إنّ عددا من المسؤولين الأمنيين بوزارة الداخلية الذين أشرفوا على ما يعرف بملف مصطفى خذر وعلى المعطيات الجديدة في قضية الاغتيالات السياسية يتعرّضون إلى ضغوط كثيرة.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي في العاصمة اليوم السبت 27 أكتوبر 2018 أنّ هؤلاء الأمنيين يتعرضون أيضا ''للترهيب والترغيب '' من قبل قيادات قريبة من حركة النهضة على خلفية هذا الملف.