قالت يمينة الزغلامي، النائبة عن حركة النهضة، إنّ تدخلها لفائدة الشاب عبد المؤمن جليل الممنوع من السفر وفق القانون S17 المتعلّق بالارهاب، نابع من رفضها للإجراء وقناعتها بأنّه غير ممنوع من السفر.
وأضافت الزغلامي في حوار بإذاعة شمس الاثنين 29 أكتوبر 2018، أنّ هذا الشاب قد تحصّل على تأشيرة للعمل في فرنسا، ويملك سيرة ذاتية ثريّة لعمله في مجال حقوق الإنسان، وإنّها بمجرّد استفسار وزارة الداخلية حول السفر أبلغوها بعدم منعه باشتراط تواصله مع مصالح الأمن في المطار قبل السفر بساعة كي يتمّ السماح له بصعود الطائرة.
وأكّدت الزغلامي أنّ النوّاب ذو سلطة أعلى من السلطة التنفيذية الممثلة في رئاسة الحكومة وأنّها تحت رقابتهم، وقالت " أنا نائبة للشعب وأنا أعلى سلطة من رئيس الحكومة ومن كل الي ترا فيهم".
وأوضحت الزغلامي أنّه اقترحت على وزير العدل تقديم مشروع قانون ليتّم توضيح وضعيات الناس وتسهيل عمل الحكومة، وأبسط اجراء في ذلك تمكين الأطراف من وثيقة توضّح خضوعهم لهذا الاجراء وحقهم في الطعن فيه وليس الاكتفاء بمعلومة شفهيّة.
وقالت الزغلامي إنّ المجلس سيناقش قريبا تقرير الحريات الفردية ومن بينها هذا الاجراء S17 الذي يحدّ من حريات الأفراد.