قال الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي اليوم الاثنين في الحمامات "ان قطاع الوظيفة العمومية سيتحصل على الزيادات احب من احب وكره من كره واتمنى الا نصل الى الاضراب".


وأضاف أن التعبئة متواصلة لاضراب الوظيفة العمومية، معتبرا ان هذا الضغط "ايجابي" خاصة انه في اطار منظم يهدف الى الوصول الى حلول تضمن حقوق الموظفين وتصون كرامتهم".


واكد الطبوبي في تصريح اعلامي على هامش افتتاح اعمال الجامعة النقابية لقسم المراة والشباب العامل التي تتواصل على مدى ثلاثة ايام بالحمامات ان الاتحاد لا يهدد بالاضراب "حبا فيه" وفق تعبيره، لكن من اجل الدفاع عن حقوق العاملين في قطاع الوظيفة العمومية الذين هم بدورهم تونسيون يحتاجون الى زيادة في الاجر على غرار نظرائهم في القطاع الخاص وفي المنشآت العمومية.


وأعرب عن الامل في ان يتم غدا الثلاثاء او بعد غد الأربعاء الانطلاق في بحث سبل تجاوز الاشكاليات المطروحة بخصوص قطاع الوظيفة العمومية، مبرزا ان ملف التعليم الثانوي هو كذلك من الملفات العالقة منذ السنة الفارطة ولا يقل اهمية عن غيره من الملفات.


ودعا في هذا السياق الحكومة الى تحمل مسؤوليتها والتحلي بالجدية في التفاوض لفض اشكال التعليم الثانوي.


واشار تعليقا على الوضع السياسي في تونس الى ان " ما يجري شيء مؤسف ويندى له الجبين خاصة وان تونس تعود اليوم بعد سنوات من الثورة الى مربع التجاذبات وربح المواقع". 


وقال إنه يثق في الشعب التونسي الذي " لن يتسرب إليه الياس بل اسيشارك بنسب اكبر في الانتخابات وسيقول للمحسن احسنت وسيفاجئ السياسيين باختيارات جديدة قادرة على وضع بوصلة تونس في الاتجاه الصحيح".