قال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية سفيان الزعق "إنّ الأبحاث في قضيّة التفجير الذي قامت به امرأة بشارع الحبيب بورقيبة الإثنين الماضي متقدّمة بنسق حثيث وإيجابي".

كما أكّد في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للانباء اليوم الجمعة 2 نوفمبر 2018، أنّ أغلب المصابين من أمنيين ومدنيين قد غادروا المستشفى ولم يتبق منهم إلا أمنيين اثنين.
يذكر أنّ العمليّة أسفرت عن 15 إصابة في صفوف الوحدات الأمنية و5 مدنيين.