أكّدت أرملة الشهيد محمد البراهمي والنائبة عن حزب التيار الشعبي مباركة البراهمي عواينية في البرلمان أنّ الجبهة الشعبية وهيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي مازالت تثق في القضاء وتنتظر أن يقوم بدوره على أكمل وجه.

وأوضحت البراهمي أنّه في غياب تحمل القضاء المدني لمسؤليته في كشف كامل حقيقة الاغتيال ستتجه الجبهة الشعبية للقضاء العسكري باعتبار الاغتيال استهدف أمن الدولة. وأكدت في ذات السياق الرغبة في التوجه لمحكمة العدل الدولية.

وفي سياق متصل انتقدت البراهمي صمت وتجاهل رئيسا الجمهورية والحكومة، معتبرة أنّ قضية الشهداء لا تعنيهما رغم استثمارهما اياها في الحملة الانتخابية. وأشارت البراهمي إلى ارتباط يرتقي إلى التحالف بين كتلة الائتلاف الوطني بكتلة حركة النهضة في معرض تفسيرها لرفض كتلة الائتلاف التصويت على دعوة مساءلة وزير الداخلية والعدل في هذه القضية.

وتوجهت البراهمي برسالة خاصة إلى رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي قائلة ''أنا لم أراهن على صدق وعدك ولكن راهنت على بعض الأخلاق لدى رئيس الجمهورية رغم انحصار صلاحياته... قد تنطلي الشعارات على البعض منا لكن ثق يا رئيس الجمهورية أن الشهداء الذين سقطوا في معركة شرف لهم قدسية وكرامات''، وذلك حسب إذاعة موزاييك.