نظّم عدد من أنصار الحزب الدستوري الحرّ، اليوم السبت 3 نوفمبر 2018، وقفة احتجاجية أمام مقرّ هيئة الحقيقة والكرامة رفعوا فيها شعار “ديقاج”.

واعتبرت أمينة عام الحزب عبير موسي خلال الوقفة أن الهيئة “غير قانونية” وأنه “ترأسها شخصية تعمل على تشويه صورة البلاد بالخارج” مطالبة سهام بن سدرين بالرحيل وبتطبيق قرار مجلس نواب الشعب وبإيقاف المحاكمات التي رفعتها الهيئة أمام الدوائر المختصة.

واتّهمت موسي في فيديو وثّق الوقفة الاحتجاجية ونشرته على صفحتها الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، الهيئة بـ”إهدار المال العام وتحدّي القضاء ومخالفة القانون المنظّم لها” مضيفة أن الهيئة “تفتقد ثلثي الأعضاء ولا تمتلك النصاب القانوني لتشتغل”.

وتوجهت الى الدساترة بالقول “ارفعوا رؤوسكم.. قادرين نخرجو الملايين ضد الخوانجية.. ونحن في معركة الربع ساعة الأخيرة.. الدساترة حاضرين لانتخابات 2019″.

وطالبت موسي بحلّ ”حركة الاخوان” في تعبير عن حركة النهضة متوجّهة الى قيادييها بالقول “أنتم المسؤولون عن الوضع الكارثي للبلاد.. أفلستم الصناديق الاجتماعية.. وبرّكتو الوظيفة العمومية بجماعة العفو التشريع العام الّي فيهم ناس هزت السلاح ضدّ الدولة”.