اجتمع رئيس الحكومة يوسف الشاهد صباح اليوم الثلاثاء 6 نوفمبر 2018، بالوزير الأول الموريتاني محمد سالم ولد البشير، بقصر المؤتمرات في نواكشوط أثناء أشغال الدورة الـ 18 للجنة العليا المشتركة الموريتانية التونسية للتعاون.

وقد عبّر الشاهد عن الارتياح لمستوى العلاقات الثنائية الأخوية التي تربط تونس بالشقيقة موريتانيا، مؤكّدا على أهمية تجسيد نتائج الدورة 18 للجنة العليا المشتركة بما من شأنه أن يشكل انطلاقة جديدة في مسيرة التعاون الثنائي بين البلدين.
وشدّد على حرص تونس على مزيد دعم التشاور السياسي والتنسيق الأمني مع موريتانيا لمواجهة التحديات الماثلة وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب، وأشار الى أهمية مزيد دعم التعاون في مجالي التجارة والاستثمار وتفعيل مجلس الأعمال المشترك الذي لم ينعقد منذ سنة 2008.

كما أعرب عن أمله في إيجاد تسوية ودية توافقية لوضعيتي الشركة التونسية الموريتانية للاتصالات "ماتال" وشركة "موريتانيا آروايز" بما يساعد على تجاوز الصعوبات التي تعترض الشركتين.