قال القيادي بحزب حركة نداء تونس عبد الرؤوف الخماسي إنّ ما أقدم عليه يوسف الشاهد يمثل "سابقة" لم تعشها أي دولة في العالم" واعتبر لنّ هذه المرة الأولى التي يُقصى فيها حزب فاز في الانتخابات التشريعية من المشاركة في الحكم.

وأشار الخماسي إلى أنّ الذين اختاروا المناصب الحكومية على حساب الانتماء الحزبي والالتزام النضالي قد وضعوا أنفسهم خارج هياكل نداء تونس.

كما اعتبر الخماسي انّ الشاهد استخفّ بالندائيين وتحّدى علنا لمؤسسه وهياكله، وقال انّ هذا "لن يزيده إلا ابتعادا عن الندائيين الحقيقيين خاصة"، واضاف "أنّ يوسف الشاهد لم يكن إطلاقا قياديا أو رمزا من رموز حركة نداء تونس".
 

وأفاد النائب انّ دوائر القرار في أوروبا يحبذون أن يواصل الباجي قائد السبسي رئاسة الدولة لعهدة رئاسية أخرى وهناك أيضا عدد هام من قيادات النهضة من داعمي ذلك، وفق ما صرّح به لجريدة الصباح.