نشرت صحيفة العربي الجديد ردود الأحزاب التونسيّة على التحوير الوزاري الجزئي في حكومة يسوف الشاهد. 

وفي هذا السياق اعتبر الناطق الرسمي باسم حركة النهضة عماد الخميري، أنّ هذا التعديل مهم ويندرج في إطار الصلاحيات الممنوحة لرئيس الحكومة.

من جانبه، اعتبر الناطق الرسمي باسم حركة مشروع تونس حسونة الناصفي، أنّ التعديل جوهري... وتضمن عديد الرسائل أهمها أن بعض عناوين الفشل في التركيبة السابقة تم التخلي عنهم وتغييرهم وذلك بعد استشارة الفاعلين السياسيين.


من ناحية أخرى، أكّد النائب عن حركة نداء تونس منجي الحرباوي، أنّ يوسف الشاهد لم يستشر النداء لا من قريب ولا من بعيد، مضيفا أن التحوير الوزاري الجزئي يعتبر انقلاب على الديمقراطية وعلى المسار الديمقراطي ككل وعلى نتائج الانتخابات.


أما النائب عن الاتحاد الوطني الحرّ نور الدين مرابط فاعتبر أنّ "الإشكال لا يكمن في تركيبة الحكومة بل في التحوير الوزاري ككل، فتونس تمر بأزمة سياسية خانقة وكان لا بد أن تركز الأحزاب على الحلول، ولكن يبدو أن رئيس الحكومة والأطراف الداعمة له يريدون المرور بالقوة".