قال روني الطرابلسي اليوم الأربعاء 7 نوفمبر 2018 إنه لا يحمل الجنسية الإسرائيلية وأنه فخور بأنه تونسي.

وعبّر الطرابلسي عن استغرابه مما راج بشأن اقتراحه على رأس وزارة السياحة، واتهامه "بالتطبيع مع اسرائيل" واصفا إياه بالخطير، مشددا على "أنه تونسي وليس له جنسية اسرائيلية"، كما إعتبر أن اقتراح تعيينه ''خطوة جريئة وشجاعة من قبل رئيس الحكومة أشادت بها عدة دول في العالم".
وقال روني:

"من المحزن حقا أن نسمع تلك الأنواع من الشائعات... أنا على استعداد لدعم كلامي بالأدلة. لكني لا زلت سعيداً برد فعل العديد من التونسيين فيما يتعلق بتعييني ".

كما أكد أنه ”فكر كثيرا قبل قبول هذا المنصب” وأنه “قرر التضحية بالتزاماته العائلية والمهنية لخدمة تونس خاصة انه مقيم حاليا بفرنسا”، قائلا في هذا الصدد “أنا تونسي وأتشرف ببلادي …وتونس أعطتني الكثير وحان الوقت لأرد لها ما أعطتني”.

وللتذكير فإنّ الجبهة الشعبية قالت الليلة الماضية ، في بيان لها ، إن الحكومة الحالية لديها أناس تطبيعوا مع الكيان الصهيوني.