صدر قرار بتأجيل جلسة المحاكمة في قضية العملية الإرهابية بمتحف باردو إلى يوم 25 جانفي 2019، مع رفض جميع مطالب الإفراج عن المتهمين إثر رفض الموقوفين دخول قاعة المحاكمة.

وكان قد رفض الموقوفون المحكومون في الهجوم الارهابي بباردو بسبب وجود كاميرا تنقل مباشرة المداولات إلى قاعة محكمة بباريس، وهو ما اعتبروه محاكمة غير عادلة.

وقد أفاد محامي أحد المتهمين لفرانس برس فان الموقوفين يعتبرون أن "المحاكمة غير عادلة لأنه جرى نقل أحداثها الى إحدى القاعات بمحاكم باريس دون التنسيق مع الدفاع ودون اعلام المتهمين".

في المقابل أكّد محامي القتلى الفرنسيين أن طريقة البث قانونية، معتبرا أن تبريرات محامي المتهمين هي أعذار غير صحيحة، نقلا عن اذاعة موزاييك.