خاطبت النائبة عن الجبهة الشعبية، مباركة عواينية، رئيس الحكومة يوسف الشاهد متساءلة:" البلد تمر بوضع اقتصادي صعب وانت حافظت على وزارء الاقتصاد فماذا تقصد بذلك؟"

وقالت أرملة الشهيد البراهمي، أنّ رئيس الحكومة لم يحرّك ساكنا تجاه وزارة الداخلية رغم أن حاكم التحقيق قد كشف وجود الغرفة السوداء بالداخلية وأكّد صحة معلومات هيئة الدفاع عن الشهيدين وتورّط وزير الداخلية الحالي، هشام الفراتي، في القضية بإخفاءه معلومات عن القضاء.

واعتبرت عواينية أنّ التحوير الوزاري "جاء في إطار السباق المحموم بين الملوك والأمراء والرؤساء نحو التطبيع العلني مع الاحتلال الصهيوني بتعيين روني الطرابلسي وزيرا للسياحة" مشيرة إلى أنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قد بارك هذا القرار، وأنّ الطرابلسي على علاقات تطبيع مع الاحتلال"

وأضافت عواينية أنّ "الشعب التونسي لا ينسى ولا يطبّع ولا يتساهل في دماء الشعب الفلسطيني".

وأعلنت النائبة في كلمتها في جلسة منح الثقة للتحوير الوزاري في حكومة يوسف الشاهد، عن "بعث تنسيقية برلمانية وفاء لفلسطين والمقاومة تعمل على تجريم التطبيع وتضمّ مجموعة من النواب من كتل نيابية مختلفة".