عبرت حركة النهضة في بيان صادر عقب المصادقة على حكومة الشاهد مساء الاثنين 12 نوفمبر 2018، عن ارتياحها لمنح الثقة للوزراء وكتاب الدولة المقترحين بما يوفر دعما قويا لخيار الاستقرار الحكومي الذي دافعت عنه الحركة طيلة الأشهر الأخيرة إعلاء للمصلحة الوطنية وحفاظا على السير العادي لدواليب الدولة.

ودعت النهضة الحكومة بتريكبتها الجديدة إلى التفرغ لمعالجة الملفات المطروحة بعيدا عن التجاذبات السياسية والانتخابية، لتعزيز النجاحات المحققة وتلافي النقائص المسجلة وتهيئة كل عوامل التنظيم الجيد للإنتخابات التشريعية والرئاسية في موعدها المحدد.


‎كما توجهت بالشكر لأعضاء المجلس الذين صوتوا لفائدة التحوير الوزاري تأكيدا لرغبتهم في انهاء الازمة السياسية المتواصلة منذ أشهر.
وأشادت النهضة في بيانها بموقف كتلتها الذي كان حاسما في ترجيح كفة الاستقرار سواء عند التصويت على وزير الداخلية أو على التحوير الوزاري، بما يكرس الدور البناء الذي قامت وتقوم به في العمل النيابي منذ المجلس الوطني التأسيسي ودورها اليوم مقدر على كل صعيد ومن ذلك دورها في تفعيل الدستور سبيلا وحيدا لتجاوز ازمة الحكومة.
وعبرت الحركة عن أسفها لموقف كتلة نداء تونس التي امتنعت عن التصويت، مؤكدة أن ذلك لن يؤثر في رغبة حركة النهضة في الحفاظ على علاقات تعاون وتوافق مع النداء، ولا يستنقص البتة من دور حركة نداء تونس المحوري في المشهد السياسي حاضرا ومُستقبلا.