في الكلمة المخصصة للرد على أسئلة النواب في اختتام الجلسة العامة لمنح الثقة للوزراء وكتاب الدولة المقترحين ضمن التحوير الوزاري، تحدّث رئيس الحكومة يوسف الشاهد عمّا يعرف بملف الغرفة السوداء صلب وزارة الداخلية.

وأوضح الشاهد مساء الاثنين 12 نوفمبر 2018 أن ملف ما يسمى بالغرفة السوداء بيد القضاء الذي تعمل الحكومة على تسهيل عمله والدليل على ذلك أنه عندما طالب قاضي التحقيق بمعاينة “الفضاء الذي يحتوي على المحجوز” مكنته الحكومة كسلطة من ذلك وسهلت له القيام بزيارة إلى وزارة الداخلية للمعاينة.

وأكّد أن قاضي التحقيق غيّر مفتاح الفضاء واحتفظ بكل نسخة لديه.

تجدر الاشارة الى أن رضا الرداوى ،عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، أكد خلال ندوة صحفية الاثنين، أن قاضى التحقيق عاين وجود كاميرا مراقبة أمام المكتب بوزارة الداخلية، وتاكد أنه عند وضع الوثائق الموجودة فيها من دون إذن قضائي ودون وصل في التسليم في 19 ديسمبر 2016.

وبين الردواي أنه تم العثور على 33 كيسا ووثائق على علاقة بقضية البراهمي، و4 صناديق كرتونية تحتوي كتبا وصندوقا آخر يتضمن بعض الحاشدات والهواتف الجوالة المعطبة، معتبرا أن وجود هذه الوثائق أضحي حقيقة قضائية ويؤكد صحة ما ذهبت إليه هيئة الدفاع عن وجود غرفة سوداء في مقر وزارة الداخلية.