كشف الديبلوماسي السابق صلاح الدين الجمالي أنّ تونس هي البلد الأكثر تأثرا سلبيا بما يحصل في ليبيا قبل الجزائر ومصر.

وشدّد الجمالي في تصريح لجريدة "الصحافة اليوم" على أنّ كل ما يهم هذا القطر يهم بلادنا وعدم استقراره أثر كبير على الأمن في تونس.

كما أشار إلى الاهتمام والعناية الكبيرين اللّذان وُجّها لرئيس الجمهورية خلال المؤتمر الدولي حول ليبيا من قبل المنظمين والقيادات الليبية التي تعول كثيرا على تونس في طرح حلول للخروج

من أزمتها.

وقال الجمالي "تونس تقف على نفس المسافة مع مختلف الأطراف الليبية، ومن الضروري أن تبنى ليبيا من طرف كل أبنائها دون إقصاء.