كشف المحلّل السياسي صلاح الدين الجورشي لجريدة "المجهر" أنه لا يعتقد أن التعديل الوزاري سينهي الأزمة السياسية.

فيما اعتبر الجورشي في المقابل أنّ الازمة مرشحة لكي تستمر ولا يعتقد كذلك بأن الخلاف بين الشاهد ورئيس الدولة قد انتهى.

وقال الجورشي إنّ نداء تونس اختار الطريق الأسوأ والسياسة التي اعتمدها غير واضحة وغير مدروسة فزاد من عزل نفسه عن الشأن العام.