قال لسعد اليعقوبي كاتب عام الجامعة العامة لنقابة التعليم الثانوي إن قرار الهيئة الإدارية للجامعة العامة لنقابة التعليم الثانوي القاضي بمقاطعة إمتحانات الثلاثي الأول هو القرار الصائب الذي يجب اتخاذه بعد فشل المفاوضات، وذلك خلال إشرافه اليوم الأحد بصفاقس على اجتماع الجامعة العامة لنقابة التعليم الثانوي بهياكلها النقابية ومنظوريها.

واضاف اليعقوبي "لا تراجع عنه الا بعد تحقيق مطالب القطاع"، كما أوضح لسعد اليعقوبي أن الهيئة الإدارية للجامعة لم تتخذ أي قرار بمعزل عن المكتب التنفيذي للإتحاد العام التونسي للشغل وأن ملف قطاع التعليم الثانوي يجب أن يفرض على طاولة المفاوضات ويناقش بكل جدية، نقلا عن جريدة الشروق.
 

كما شدّد اليعقوبي على أن مطلب التخفيض في سن التقاعد مطلب أساسي بالنسبة لنقابة التعليم الثانوي، مؤكّد أنه لا مجال للتنازل عنه وذلك من منطلق أن التعليم مهنة شاقة.

ولفت كاتب عام الجامعة إلى أن إضراب 22 نوفمبر الجاري في قطاع الوظيفة العمومية هو إضراب الدفاع عن السيادة الوطنية حسب تقديره وسوف تسانده كل القواعد من أجل انجاحه.


وأكد عدد من منظوري الجامعة العامة لنقابة التعليم الثانوي على ضرورة الإلتفاف حول قرار الهيئة الإدارية للجامعة العامة ومقاطعة الإمتحانات من أجل تحقيق مطالبهم معربين عن أسفهم للإنقسام الواقع داخل أساتذة التعليم الثانوي في هذا الشأن.

في المقابل كان وزير التربية قد أكّد السبت 17 نوفمبر 2018، أنّ الوزارة أمضت مع كل نقابات التعليم على رزنامة الإمتحانات والعطل موضّحا أنّ القانون الفيصل فيها، معقّبا بذلك على

تهديد الجامعة العامة للتعليم الثانوي بمقاطعة الإمتحانات.