أعلن رضا الرداوي عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، عن اعتقاده بأنّ  وزير الداخلية هشام الفوراتي سيقدم العديد من المغالطات والمراوغات خلال جلسة المسائلة غدا بالبرلمان حول تاريخ تسلم الوزارة للوثائق الموجودة الأن بـ ''الغرفة السوداء''.

وقال الردّاوي "سيواصل الكذب على الشعب التونسي"، معتبرا انّ ايهاماته لن تغطّي الجريمة. كما شدّد الردّاوي خلال ندوة بسوسة، على أنّ "هذه المغالطة لن تمرّ".   

 كما كشف رضا الرداوي أن مدير إدارة التوثيق والناظم الآلي بوزارة الداخلية رفض تسلم عديد الوثائق الموجودة الآن بالغرفة السوداء لأنها مجهولة المصدر و لكن تحت ضغط المدير العام للمصالح المختصة تم قبولها وكمكافأة له تمت ترقيته وهو حاليا موجود في بعثة الامم المتحدة في مالي في محاولة لإبعاده خارج البلاد،حتى لا يتم سماعه في القضاء وفق قوله.

وأضاف الرداوي "المدير الذي خلفه قد تجاهل هذا الغرفة واعتبر نفسه غير معني بها و قد تمّ كذلك ترقيته"، وفي المقابل أشار إلى أنّ المدير الجديد لإدارة التوثيق والناظم الآلي بوزارة الداخلية كمال القيزاني فضل ممارسة صلاحياته القانونية وما يفرض عليه القانون القيام به، وفق تصريحه.