دعا الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، اليوم الإثنين 19 نوفمبر 2018، كل من الإتحاد العام التونسي للشغل والحكومة إلى تفادي الإضراب في الوظيفة العمومية، المبرمج يوم الخميس 22 نوفمبر 2018، وتجنب كل أشكال التصعيد والتوتر والإحتقان والتحلي بالحكمة والعمل على التهدئة".
وأكدت منظمة الأعراف، في بلاغ أصدرته الإثنين، ضرورة اعتماد الحوار والوفاق للحفاظ على الإستقرار والسلم الإجتماعية التي تحتاجها تونس لتجاوز المصاعب الإقتصادية والإجتماعية التي تمر بها.
وأشارت المنظمة إلى أن الظرف الحالي يفرض إنجاح عملية التشاور حول ميزانية الدولة وقانون المالية لسنة 2019، ومزيد اليقظة في مواجهة كل المخاطر الأخرى وخاصة منها التهديدات الإرهابية.

وكان الإتحاد العام التونسي للشغل،قد أعلن تمسكه بحق أعوان الوظيفة العمومية في ظروف عمل لائقة وأجرة مجزية وزيادات تقلّص من تدهور المقدرة الشرائية. وأشار إلى فشل جلسات التفاوض مع الحكومة وعدم التوصل الى اتفاق حول الزيادة في أجور هذا القطاع.