علق سمير الشفي الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل اليوم الاربعاء 21 نوفمبر 2018، على ما سُمي باجتماع المصير والتخطيط لايقاف قيادات من اتحاد الشغل بالقول "السجون لن تخيف قيادات ومناضلي المنظمة الشغيلة".

وقال الشفي في حوار بإذاعة شمس أف أم "اذا كانت مفاتيح السجون اليوم بيد هذه الأطراف…ليدخلها الشرفاء من أبناء وأحفاد حشاد …فيا مرحبا بالسجون من أجل تونس … ويا مرحبا بها من أجل المعارك لاستعادة القرار الوطني"، مؤكدا ان الاتحاد لن يقبل بعد اليوم باستباحة البلاد من قبل قوى مرتبطة من حيث تمويلاتها وتوجهاتها ومصالحها بأجندات أجنبية.

وأكّد الشفي أن وزارة الداخلية كذبت خبر التخطيط لايقاف قيادات نقابية وأنها اكدت انها ستتبع الجهات التي روجت له.