قال نور الدين الطبوبي الأمين العام التونسي للشغل خلال إشرافه على إحياء الذكرى 68 لأحداث النفيضة اليوم الأربعاء 21 نوفمبر 2018، إنّ الاتحاد سبق وحذّر من ''إمكانيات مالية كبيرة من بريطانيا من أجل صناعة رأي عام للتفويت في القطاع العام في تونس"، متابعا '' وقد صدق قولنا بعد أن شهد شاهد من أهلها ...لكن هذه الممارسات لن تنطلي على الشعب التونسي''.

وتساءل الطبوبي عن مصير ''مداخيل العملة الصعبة من قطاع السياحة بعد الاعلان عن تسجيل تحسن في القطاع، قائلا ''لم نر أي مداخيل.. الفلوس إما قاعدة البرا وهناك تواطئ من الحكومة.. يا هناك مشكل في طريقة إدارة قطاع السياحة''، معتبرا أنّ تصريحات المسؤولين الحكوميين باتخاذ قرارات موجعة أصبحت عادية باعتبار أنّ ''الشعب موجوع بطبعه''.


وأضاف ''من بصدد دفع الجباية غير العمال والموظفين... لماذا لا يتحركون أمام تجاوزات المهربين والمتهربين جبائيا هم لا يستطيعون ذلك لأنّهم ببساطة هم من يمولون حملاتهم الانتخابية ''.