قال المدير التنفيذي لحركة نداء تونس، حافظ قائد السبسي في بيان نشره اليوم الاربعاء 21 نوفمبر 2018، إنّ نتائج استطلاعات الرأي الاخيرة تؤكد مرة أخرى أن حزب حركة نداء تونس يظل في صدارة المشهد، معتبرا هذه النتائج دافعا للعمل الجدي قصد تلبية انتظارات الشعب الحيوية في التنمية والتشغيل والإرتقاء بأوضاع الجهات الداخلية والمساهمة مع باقي القوى الحية في إنقاذ الاقتصاد المتعثر وتطوير مختلف مناحي الحياة حتى يشعر كل التونسيين فعلا أن حياتهم يمكن أن تتطور نحو الأحسن ونتوفق في إعادة الأمل للشباب الذي يعتبر الركيزة الحقيقية لبناء المستقبل.
واعتبر قائد السبسي أن "نسبة العزوف المرتفعة التي عبرت عنها نتائج سبر الآراء لا تخدم المشروع الوطني وتمثل أرضية خصبة للمشروع المعادي للطابع المدني والحداثي للمجتمع التونسي".
وأضاف "ان نسبة العزوف المرتفعة تضعنا أمام مسؤولياتنا وتفرض علينا إعادة تقييم مسيرتنا، وقد بدأنا بالفعل في ذلك من أجل تجاوز أخطائنا وسلبيات عملنا" على حدّ قوله.
وتابع" سيكون مؤتمر حركتنا القادم محطة هامة للوقوف على نتائج هذا التقييم...نتوجه إلى مختلف القوى والشخصيات الديمقراطية الى التقاء جمهوري إستعداد للاستحقاقات السياسية القادمة التي ستحدد مستقبل بلادنا".

وفي مايلي نصّ البيان: 

"على اثر نتائج استطلاعات الرأي الاخيرة ، والتي تؤكد مرة أخرى أن حزب حركة نداء تونس يظل في صدارة المشهد ، فاننا إذ نسجل بارتياح و مسؤولية التفاف ابناء هذا الشعب العزيز حول حركتنا، فإن نتائج سبر الآراء لا تزيدنا إلا عزيمة على العمل الجدي قصد تلبية انتظارات شعبنا الحيوية في التنمية و التشغيل و الإرتقاء بأوضاع الجهات الداخلية والمساهمة مع باقي القوى الحية في إنقاذ الاقتصاد المتعثر و تطوير مختلف مناحي الحياة حتى يشعر كل التونسيين فعلا أن حياتهم يمكن أن تتطور نحو الأحسن و نتوفق في إعادة الأمل للشباب الذي يعتبر الركيزة الحقيقية لبناء المستقبل.

إننا نؤكد كذلك أن نسبة العزوف المرتفعة التي عبرت عنها نتائج سبر الآراء لا تخدم المشروع الوطني وتمثل أرضية خصبة للمشروع المعادي للطابع المدني والحداثي للمجتمع التونسي. وان نسبة العزوف المرتفعة تضعنا أمام مسؤولياتنا وتفرض علينا إعادة تقييم مسيرتنا، وقد بدأنا بالفعل في ذلك من أجل تجاوز أخطائنا وسلبيات عملنا. وسيكون مؤتمر حركتنا القادم محطة هامة للوقوف على نتائج هذا التقييم.

نتوجه إلى مختلف القوى والشخصيات الديموقراطية الى التقاء جمهوري إستعداد للاستحقاقات السياسية القادمة التي ستحدد مستقبل بلادنا. والله ولي التوفيق حافظ قائد السبسي"