أكّد الأمين العام المساعد باتحاد الشغل المسؤول عن الدواوين والمنشآت العمومية صلاح الدين السالمي، خلال حوار بإذاعة موزاييك أن الإضراب العام يشمل كل الادارات والادارت الجهوية للوظيفة العمومية، على غرار قطاعي الصحة والتعليم، في حين أشار إلى أن النقل لا يشمله الاضراب وأن كل وسائل النقل العمومي تواصل عملها بشكل عادي، كما أن البريد التونسي لا يشمله الاضراب أيضا.

من جانبها، أكدت وزارة النقل أن نشاط شركات النقل الوطنية والجهوية والمؤسسات والمنشآت تحت الإشراف سيكون بشكل عادي، وأن تأمين تنقل المواطنين سيتم بصفة طبيعية، وذلك يوم غد الخميس 22 نوفمبر 2018،خلافا لما تم تداوله عن توقف وسائل النقل العمومي بسبب الإضراب العام في الوظيفة العمومية.