دعت كتلة الائتلاف الوطني في بيان لها اليوم الاثنين 26 نوفمبر 2018، الى ضرورة الانطلاق في عملية إعادة البناء التنظيمي والسياسي للقوى الوطنية، الوسطية والديمقراطية في إطار حركة جامعة وموحدة لاستعادة التوازن السياسي وتحقيق تطلعات وطموحات جميع المواطنين.

كما دعت الندائيين الرافضين للتجاوزات والانحرافات عن المشروع الأصلي والقوى الوسطية والشخصيات والكفاءات الوطنية إلى الانخراط والمشاركة الفاعلة في عملية إعادة البناء والتأسيس محليا وجهويا ووطنيا.

و تأتي هذه الخطوة في اطار ما يتسم به  المشهد السياسي العام من تشتت وتشرذم أثرت سلبا على سير مؤسسات الدولة وعلى الوضع الاقتصادي والاجتماعي بالبلاد نتيجة الأزمات المتكررة التي عاشها الحزب الفائز في انتخابات 2014 والتي اضعفت قدرته على الإيفاء بالتزاماته الانتخابية بالإضافة إلى دوامة الصراعات والنزاعات الفئوية والحزبية والتي أدت إلى عزوف طيف واسع من المواطنين عن الاهتمام بالشأن العام والمشاركة الناجعة في العمل السياسي.