لم يؤكد أو ينفي وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية السابق مبروك كورشيد تكليفه من قبل رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي بمتابعة القضية المرفوعة لدى القضاء العسكري بخصوص “مخطط الانقلاب” التي رفعها أمين عام نداء تونس سليم الرياحي على 5 شخصيات منها رئيس الحكومة يوسف الشاهد والمدير السابق للديوان الرئاسي سليم العزابي ومدير عام الاأن الرئاسي.

وقال كورشيد في تصريح لموزاييك اليوم الثلاثاء 27 نوفمبر 2018  إن رئيس الجمهورية أعلمه لدى لقاء جمعهما يوم امس بأنه “يبحث عن الحقيقة في قضية الانقلاب المرفوعة” وعلى انه في منأى عن التجاذبات التي تحيط بالملف.

وأوضح كورشيد أنّ قبوله انابة في ملف سواء تعلق الأمر برئيس أو بغيره لا يتم استنادا لمنطق عداوة مبينا ان لا عداوة تجمعه بحركة النهضة وأنه اكتفى بتقديم أسباب رفع رئيسها راشد الغنوشي فتيو على بقائه في وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية.

وتابع ”انا فوق العداوة الشخصية ... وأنوب رئيس الجمهورية لمصلحة الحقيقة ولمصلحة تونس”.

وأشار إلى أنه عاد لممارسة المحاماة بعد مغادرته الوزارة والى انه سيعلن عن تكليفه بمتابعة قضية “الانقلاب” ان تم ذلك بشكل رسمي من قبل رئيس الجمهورية.