قال القيادي في حزب التيار الديمقراطي، محمد الحامدي، في تصريح لصحيفة "الصباح" (ص4) إنّ الحاضر السياسي والمستقبل السياسي ليوسف الشاهد كلاهما مرتهن للنهضة، مضيفا أنّ

تصريح سليم الرياحي بخصوص الانقلاب هو في أحسن الحالات جزء من القصف العشوائي الذي توجهه بقايا نداء تونس للابن العاق يوسف الشاهد.

في السياق ذاته، اعتبر الحامدي أنّ التحوير الوزاري الأخير يعتبر جزءا من حالة العبث السياسي التي تتواصل منذ إقالة حكومة الحبيب الصيد.


أمّا في ما يتعلّق بالمفاوضات في أجور الوظيفة العمومية فاعتبر الحامدي أنه "ليس أمام الشغالين وهياكلهم النقابية إلا المُطالبة بالزيادة في الأجور للحفاظ على ما تبقى من المقدرة الشرائية".