قال نور الدين البحيري رئيس الكتلة البرلمانية لحركة النهضة، إنّه من حق رئيس الجمهورية التعبيرعما يراه بخصوص عرض المعطيات الأخيرة لملف ما يعرف بـ ''الجهاز السري لحركة النهضة''، على اجتماع مجلس الأمن القومي اليوم الخميس 29 نوفمبر 2018، مؤكّدا أنّ الحركة ستجتمع قريبا لبلورة موقف رسمي في الغرض في إطار الاحترام التام لمؤسسة رئاسة الجمهورية ولرئيس الجمهورية.

ودعا البحيري في تصريحه لإذاعة موزاييك، إلى ضرورة ترك هذا الملف وغيره من الملفات للقضاء للبت فيه، معتبرا أن أيّ سبيل آخر للخوض في هذه الملفات هو مرفوض وهو تعبير عن فشل تيار في الجبهة الشعبية بنى ويبني وجوده ومستقبله السياسي على معاداة حركة النهضة.

وقال البحيري ''إنّ اللجوء إلى هذا الخيار هو تعبير عن نوع من الإحساس بالخيبة ونوع من الإقتناع بأن الملف ليس فيه ما يمكن أن يحقق الأهداف التي تسعى اليها هيئة الدفاع التي هي في الحقيقة واجهة قانونية للجبهة الشعبية وهي ذراع من أذرعها''.