قال الأمين العام للحزب الجمهوري، عصام الشابي ان كتلة نداء تونس و معها كتلتي الحرة لمشروع تونس و الائتلاف الوطني، يخوضون معركة  ضد مجرى التاريخ بمحاولتهم التصدي لمسار العدالة الانتقالية في مرحلة جبر الضرر للضحايا : مرة بدعوى إعطاء الاولوية للعائلات المعوزة و مرة ثانية بالدعوة للتجميد لبضع سنين مراعاة للصعوبات الاقتصادية التي تمر بها البلاد. 

واضاف الشابي في تدوينة على صفحته الرسمية على الفايسبوك " ان الذين مرّروا قانون المصالحة بمباركة حركة النهضة حتى لا ننسى  و حاولوا إيقاف اعمال هيئة الحقيقة و الكرامة بكل الطرق غير المشروعة هم أنفسهم الذين يرفعون اليوم عقيرتهم بالصياح لحرمان ضحايا دولة الاستبداد من حقهم الشرعي في جبر الضرر كما يقتضيه مسار العدالة الانتقالية و القانون المنظم لها ".