اعتبر وزير التربية حاتم بن سالم خلال ندوة خلال الندوة الوطنية للتربية بالحمامات اليوم الجمعة 07 ديسمبر 2018، أنّ اقتحام مقرات المندوبيات الجهوية للتربية من قبل نقابات التعليم الثانوي عملا غير أخلاقي وغير مقبول، مؤكّدا أنّه سيتمّ تتبّع كلّ من اقتحم مقرات الإدارات الجهوية للتربية قضائيا.

وتوجّه بن سالم لكاتب عام جامعة التعليم الثانوي لسعد اليعقوبي قائلا: ''توا فهمت معنى قولك ليس هناك خطوط حمراء''، مشدّدا على أنّه من غير المقبول وعار على المربين اقتحام مرفق عمومي بالعنف والقوة وإتلاف تجهيزاته ودفاتر تربوية.

وفي سياق متصل أكد بن سالم انه يبرأ المربين وقيادات الاتحاد العام التونسي للشغل من التحريض والتصعيد ويحمل كامل المسؤولية لمن حرروا بيانات تحريضية ودعوا إلى التصعيد في اشارة إلى كاتب عام الجامعة العامة للتعليم الثانوي لسعد اليعقوبي.

من جهة أخرى نفى بن سالم ما راج حول الشروع في الاقتطاع من أجور الأساتذة موضّحا أنّ الاسبوع المغلق لم ينته ومازال هناك فرصة للاساتذة لإتمام امتحاناتهم وتجنّب الاقتطاع من وراتبهم، ومؤكدا أنّ خيار الاقتطاع من الأجور هو إجراء قانوني ستتخذه الوزارة في صورة التأكد من استحالة إنجاز الامتحانات قائلا :" كل عمل غير منجز سيطبق القانون بخصوصه... لا امتحانات لا أجر ويمكن للاساتذة اللجوء إلى المحكمة الإدارية فلدينا قضاء مستقل".

من ناحية أخرى، أكّد وزير التربية أنه لم يصدر أي تعليمات أو أوامر بغلق مقرات المندوبيات الجهوية مشيرا إلى أنه ليس ضد الاعتصام السلمي وأنّه يحترم كل التحركات الاجتماعية ما لم تتحول إلى أعمال عنف وتخريب.
وأضاف أنّه لم يأمر بغلق مقرات الإدارات الجهوية للتربية إلاّ في صورة وجود أعمال عنف أو محاولات اقتحام وتخريب وهو ما وقع فعلا بالأمس.