طالبت الجامعة العامة للتعليم الثانوي، الحكومة ووزارة التربية بـ" تحمل مسؤولياتهما كاملة في الاستجابة إلى مطالب القطاع والقطع مع كل الممارسات الموروثة عن عهد الاستبداد والفساد".
وحذرت الجامعة في بيان اصدرته ليلة أمس الجمعة،07 ديسمبر 2018 "من مغبة اتخاذ مزيد من القرارات غير القانونية تجاه المدرسات والمدرسين أو مديرات المؤسسات التربوية ومديريها ونظارها"، وذلك على ضوء التجمعات والاعتصامات الاحتجاجية التي تم تنفيذها في جميع المندوبيات الجهوية للتربية.
وعبرت النقابة عن "تمسكها بالتفاوض الجدي والمسؤول سبيلا أوحد لحل كل الإشكاليات العالقة"، منددة "بما ورد في بيان وزارة التربية من تهجمات على المربين وعلى هياكلهم النقابية".
وقالت النقابة إنها "تسجل تمسك رئاسة الحكومة ووزارة التربية بانتهاج مسلك التصلب والتمادي في شتى أساليب التهديد والوعيد والمماطلة والتسويف التي لن تفل في عزائم مناضلات القطاع ومناضليه".
كما دعت الفروع الجامعية إلى الاجتماع مجددا يوم الأحد لترتيب استئنافها مجددا يوم الإثنين 10 ديسمبر بداية من الساعة الثامنة صباحا تزامنا مع السير العادي للدروس.
يُذكر أن جلسة عمل ستجمع اليوم وزير التربية حاتم بن سالم بلجنة التربية بمقر الوزارة.