قال الأمين العام الحزب الجمهوري، عصام الشابي لصحيفة "البيان " (ص8:) إنّ الأزمة التي تمرّ بها البلاد طالت أكثر من اللزوم والسمة البارزة فيها هو غياب عقل سياسي لإدارة هذه الأزمة والتغلب عليها، معتبرا التحوير الوزاري الأخير لم ينجح حتى في إقناع التونسيين بجدواه.


واعتبر الشابي أنّ "المشروع السياسي الجديد الذي يُحاول أنصاره تقديمه لنا كـ"المهدي المنتظر" الذي سيأتي على يديه الخلاص هو في واقع الأمر يعبّر عن حاجة رئيس الحكومة وأنصاره بعد مغادرة النداء إلى أداة حزبية تمهد لتموقعهم في الانتخابات القادمة".
وفي سياق آخر اعتبر الشابي أنّ "طرح ملف ما يعرف بالجهاز السرّي على مجلس األمن القومي كاد يكون طبيعيا لو أن ذات المجلس نظر في قضية لا تقل خطورة وهي موضوع القالب المزعوم".