دعت الجبهة الشعبية في بيان أصدرته أمس الثلاثاء التونسيين إلى ''التحرك دفاعا عن وطنهم ومقدراتهم وقوتهم، في مواجهة السماسرة وأحزاب اللوبيات والعائلات المالية والاقتصاد الأسود والأجهزة السرية وأسيادها في الخارج".

كما دعت أنصارها إلى "تعبئة طاقاتهم والتحرك في الساحات والشوارع مع كل الفئات والقطاعات الشعبية دفاعا عن الوطن والشعب".

وأكدت أن تونس تعيش مرحلة عصيبة من تاريخها بسبب فرض الحكومة لخيارات "لا وطنية تقوم على ثلاثية التبعية والتجويع والتطبيع"، بلغت ذروتها بتمرير قانون مالية "كرس سيطرة السماسرة وبارونات الفساد على حساب الطبقات الكادحة والمفقرة".

كما دعت الجبهة الشعبية ، القوى الوطنية التقدمية أحزابا ومنظمات وشخصيات إلى الإلتقاء من" أجل وضع حد لحكم المافيا والنهب والتطبيع ولسياسات التجويع ومحاسبة كل من تورط في دماء التونسيين ونهب مقدراتهم وتدمير اقتصادهم وبيع قرارهم الوطني".