قال وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية السابق مبروك كرشيد إنّ " من أسباب الأزمة قبل خروجي من الوزارة أن رئاسة الحكومة ترسل عديد الملفات لحل جمعيات مشبوهة بتلقي المال الفاسد مقابل رفض موظف ينتمي إلى مكتب تنفيذي لحزب سياسي تطبيق هذه القرارات".

وأضاف كرشيد، في تصريح اليوم الجمعة 14 ديسمبر 2018، أن جل هذه الجمعيات متواجدة في الجنوب التونسي وأغلبيتها متشددة ومتطرّفة.

ومن جهة أخرى شدّد كرشيد على أن النظام السياسي يستحق مراجعة عميقة واستفتاء.