احتضنت ولايةالقيروان اليوم الأحد 16 ديسمبر 2019 ثالث الاجتماعات التي تقودها مجموعة “مشروع يوسف الشّاهد”، وذلك بعد ولايتي سوسة وبنزرت، وذلك استعدادا للإعلان عن حزب سيجمع كل روافد العائلة الوسطية، ومن المنتظر أن تشمل هذه الاجتماعات كامل ولايات الجمهورية.
وأشرف على اجتماع القيروان الوزير مدير الديوان الرئاسى السابق سليم العزابي، وحظره كل من سنية بن الشيخ وزيرة الشباب والرياضة، وهشام بن احمد وزير النقل، ومصطفى بن احمد رئيس كتلة الائتلاف الوطني والنائبين سهيل العلواني والناصر جبيرة، إضافة إلى القيادي السابق في نداء تونس والناشط السياسي أنيس الرحماني.. ويتنزل الاجتماع في إطار اللقاءات الاستشارية لاختيار اسم الحزب الجديد وإطاره التنظيمي، كما سلط الاجتماع الضوء على العديد من القضايا الراهنة.. ومن المنتظر أن تختتم الاجتماعات بندوة وطنية سيقدم خلالها الحزب وقياداته المؤسسة واسمه وهياكله، إضافة إلى أهدافه وقواعده..
ويذكر أن العديد من قواعد نداء تونس ومن تيارات سياسية وسطية ومستقلين انخرطوا في هذه اللقاءات..