يؤدي الوزير الأول الكوري الجنوبي لي ناك يون، زيارة الى تونس انطلاقا من يوم غد الثلاثاء 18 ديسمبر وهي الاولى من نوعها في تاريخ العلاقات بين تونس وكوريا الجنوبية باعتبارها أول زيارة لوزير أول كوري الى تونس كما انها تتزامن مع استعداد البلدين للاحتفال بالذكرى الخمسين لارساء العلاقات الديبلوماسية بينهما (31 مارس 2019).
ووفق بلاغ صادر عن رئاسة الحكومة تتواصل هذه الزيارة طيلة يومين من 18 الى 20 ديسمبر كما أنها ستعطي ديناميكية جديدة للعلاقات بين البلدين وفرصة لتحقيق نقلة نوعية في التعاون الثنائي الى مستويات ارفع طبقا للارادة السياسية لحكومتي البلدين.
وسيكون للوزير الاول الكوري الجنوبي لقاءات مع رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي ورئيس الحكومة يوسف الشاهد ورئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر.
كما سيتم بمناسبة الزيارة افتتاح ملتقى رجال الاعمال التونسيين والكوريين بمقر الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وستكون فرصة هامة للجانبين للتباحث حول سبل تعزيز العلاقات بين البلدين ومراجعة مشاريع التعاون التنموي
وسيكون الوزير الكوري الجنوبي مصحوبا ببعثة اقتصادية كورية للاطلاع على المشاريع الكبرى المدرحة في مخطط التنمية 2016-2020 واستكشاف فرص الشراكة بين رجال الاعمال من البلدين على قاعدة المنفعة المشتركة.