أكدت الكاتبة العامة لجمعية إنقاذ التونسيين العالقين بالخارج، منى الجندوبي، أنه وفق بيانات تحصلت عليها الجمعية من "هيومن رايتس ووتش، بلغ عدد الأطفال التونسيين الذين يقبعون تحت سيطرة الأكراد في سوريا 107 طفلا، إضافة إلى 44 امرأة، ".

وأضافت على هامش ندوة صحفية حول "الهجرة القسرية للأطفال الأبرياء إلى داعش"، أن الأطفال (من رضع إلى ما فوق 6 سنوات) يقبعون في المخيمات ويعيشون في وضعيات رديئة وسيئة للغاية.
وفي ما يتعلّق بملف الأطفال العالقين في ليبيا، أكدت أنه تم استرجاع طفلين خلال شهر نوفمبر 2018 بعد أن تمّ استرجاع طفل ثالث خلال سنة 2017.
ودعت الكاتبة العامة إلى مزيد العمل وبذل الجهود لاسترجاع هؤلاء الأطفال من بؤر التوتر وضمان سلامتهم.