أعلن الامين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل المكلف بالوظيفة العمومية حفيظ حفيظ اليوم الخميس 20 ديسمبر 2018 أن “وجهات النظر مازالت متباينة بين المنظمة الشغيلة والحكومة”.

واكد حفيظ في تدوينة نشرها على صفحته بموقع “فايسبوك” أن “جلسة التفاوض مع الحكومة انتهت منذ قليل على ان تُستانف بداية الاسبوع القادم”مضيفا “الاتحاد متمسك بحق منظوريه في زيادات لن تقل عن زيادات القطاع العام”.

واشار الأمين العام المساعد الى وجود “تقدم في ملف التشغيل الهش وخاصة ملف حضائر ما بعد الثورة” كاشفا ان الحسم فيه نهائيا سيتم في جلسة ستعقد يوم الجمعة 28 ديسمبر 2018.