قال الأمين العام المساعد والناطق الرسمي للاتحاد العام التونسي سامي الطاهري أنّ الاضراب العام في القطاع العام والوظيفة العمومية المقرر ليوم 17 جانفي 2019 مازال قائما في صورة لم يقع التوصل إلى اتفاق مع الحكومة.

وقال الطاهري في تصريح لـ"شمس أف أم" اليوم الجمعة 21 ديسمبر 2018، إن جلسة الأمس مع الحكومة أفضت إلى بوادر ايجابية حيث عبرت الحكومة عن الاستعداد لتمكين أعوان الوظيفة العمومية من الزيادات في الأجور حسب ما تقتضيه التوازنات المالية للميزانية، مشددا على تمسك المنظمة الشغيلة بما تم الاتفاق حوله في جلسة 20 أكتوبر 2018، بخصوص تمكين أعوان الوظيفة العمومية من نفس الزيادات التي تحصل عليها أعوان القطاع العام.

وقال الطاهري في هذا الصدد أن "الاتحاد لن يقبل بأقل من ذلك" معبرا عن آمله في أن تكون جلسة يوم الثلاثاء مع الحكومة بمؤشرات ايجابية.