اعتبر وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية السابق مبروك كورشيد، في تصريح لجريدة الصباح في عددها الصادر اليوم الأربعاء 26 ديسمبر 2018 أن حركة النهضة كانت حريصة على خروجه من الحكومة لأنها مستفيدة سياسيا من ذلك.
وقال كورشيد إنه حشد العديد من الأنصار في الجنوب التونسي بفضل ما حققه من نجاحات هناك، معتبرا أن ذلك قد يُغير المعادلة السياسية الإنتخابية خاصة في مناطق تعدها النهضة المعين الانتخابي الذي لا ينضب.
واعتبر أن إشرافه على برامج تنموية في الجنوب وخاصة المشروع الصيني من شـأنه أن يُغير وجه الجنوب وبالتالي تغيير المعادلة السياسية والنهضة لا ترغب في ذلك، مشيرا إلى أن النهضة ترى ربما أن النجاح الذي قد يتحقق من وراء هذه المشاريع لا يجب أن يكون ريعه الانتخابي لفائدة مبروك كورشيد أو الحكومة التي ينتمي إليها على حد وصفه.