إثر كشف مستشارة رئيس الجمهورية سعيدة قراش عن تفريط الرئيس السابق المنصف المرزوقي في جزء من الارشيف لوسائل اعلام قطرية، نفى المرزوقي الخبر ليهدد بمقاضاة كل من سعيدة قراش لترويجها اخبارا كاذبة ونورالدين بن تيشة لفبركته فيديو قديم له.

وبالعودة إلى أرشيف التصريحات خلال فترة حكم الترويكا ورئاسة المرزوقي للجمهورية، قال المستشار الاعلامي لرئيس الجمهورية انذاك ايوب المسعودي على مدونته الخاصة، بتاريخ 30 نوفمبر 2013،  إنه قد تم نقل الأرشيف الذي يتضمن العديد من الملفات عن الصحفيين والإعلاميين الذي تم العثور عليه في قصر قرطاج إلى مكان الى آخر داخل القصر الرئاسي  بعد علم بعض الأطراف داخل القصر الرئاسي بموضوع الاتصال بنقابة الصحفيين ونقابة القضاة.

وكشف المسعودي، في تدوينته انذاك والتي تداولها عدد من وسائل الاعلام التونسية، انه تم السماح لبعض الوسائل الأجنبية مثل قناة الجزيرة في استعمال بعض الملفات من الارشيف وتصويرها لتمريرها لاحقا في البرامج والملفات التلفزية التي تنتجها.
وأكد المسعودي ان المرزوقي كان في تلك الفترة ينوي الضغط على الاعلاميين المتورطين مع نظام بن علي باصداره "للكتاب الاسود".