أوضحت هيئة الحقيقة والكرامة في بلاغ  اليوم أنه على إثر ما تم تداوله "من مغالطات عن أرقام تتعلق بالوشاية ووثائق مسربة نسبت لهيئة الحقيقة والكرامة" فإنها تنفي نشرها لقوائم أو تصريحها بأي رقم يهمّ كل من انخرطوا ضمن المخبرين في عهد بن علي.
كما تؤكد الهيئة أن ما يتم تداوله من وثائق نسبت لها هي محاولة من جهات مشبوهة لبث البلبلة والتشويش على نتائج أعمال الهيئة.

واضافت أن كل الوثائق والحقائق التي توصلت إليها الهيئة ستكون متاحة على موقعها الالكتروني وصفحتها الرسمية على فيسبوك قريبا ضمن التقرير الختامي الشامل للهيئة.