قال الأمين العام الاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي إن حكومة "صندوق النقد الدولي" دفعت الاتحاد إلى اقرار الاضراب العام المقرر يوم 17 جانفي 2019، مؤكدا تمسك الاتحاد بهذا الاضراب.

واتهم الطبوبي، في خطاب ألقاه خلال تجمع نقابي بمناسبة الذكرى الثامنة للثورة التونسية اليوم الاثنين 14 جانفي 2019، الحكومة بالتنكر لالتزاماتها تجاه الأجراء والجهات المهمشة استجابة لاملاءات خارجية واصفا الحكومة بحكومة النقد الدولي في اشارة للصندوق النقد الدولي وارتهان السيادة الوطنية.
وأضاف أن الاتحاد كان يأمل في انهاء المفاوضات حول الزيادات في الأجور بقطاع الوظيفة العمومية إلا ان الحكومة دفعت الاتحاد الى اقرار خيار الاضراب بقطاع الوظيفة والقطاع العام مضيفا أنه سيكون "اضرابا مشهودا".
وانتقد، الأمين العام اعتماد حكومات بعد الثورة نفس المنوال التنموي الذي رسمه النظام السّابق مشيرا إلى أن الوضع يراوح مكانه بعد 8 سنوات من الثورة وازداد سوءا بتفاقم الفقر والبطالة والتهميش وصعود أباطرة التهريب، ومعتبرا أنه "لا خير في سياسة لا تقوم على توزيع عادل للثروة الوطنية".
كما انتقد أيضا التهاون بخصوص تناول ملف الاغتيالات والسكوت عن تسفير الشباب إلى بؤر التوتر ودعا إلى كشف الحقيقة بخصوص الجهاز السري.
يشار إلى أن الاتحاد نظم اليوم الاثنين بمناسبة ذكرى الثورة الثامنة تجمعا عماليا بساحة محمد علي أمام مقر الإتحاد العام التونسي للشغل بتونس العاصمة استعدادا للإضراب العام في الوظيفة العمومية والقطاع العام المقرر يوم الخميس 17 جانفي 2019.